تحميل
تحميل...
تحميل...
Loading...
Loading...

EN

إنتهت صلاحية هذا الإعلان الوظيفي لقد إنتهت صلاحية هذا الإعلان الوظيفي و هو غير مفتوح حاليا لأي طلبات عمل.

إرفاق

برنامج النخبة

الرياض, السعودية تم النشر 2018/07/05 11:13:42 تنتهي 2018-09-01 الرقم المرجعي: JB3815111

الوصف الوظيفي

تعريف البرنامج:

هو برنامج يهدف إلى تأهيل الكفاءات الواعدة من حديثي التخرج ، و تسريع عملية بناء الكفاءات الخاصة بهم من خلال عدة برامج تدريبية مكثفة ، كما أن البرنامج يهتم  بتدريب وتطوير الملتحقين  لزيادة قدراتهم وتزويدهم بمعرفة متقدمة حول كيفية عمل جميع الإدارات في المؤسسة.

شروط الانضمام للبرنامج:

1-أن يكون حاصلا على مؤهل البكالوريوس من احدى الجامعات المعتمدة من التعليم العالي .

2-  أن يكون المتقدم/ المتقدمة من حديثي التخرج لذات السنة.

3- أن لا يقل المعدل الاكاديمي عند التخرج عن التالي:

أ. 3 من 4 (من الجامعات التي يكون معدلها من 4)

ب. 4 من 5 (من الجامعات التي يكون معدلها من 5)

4-  أن لا يزيد عمر المتقدم عن 25 عاماً من التقويم الهجريي اعتباراً من تاريخ تقديم الطلب

5-  التقديم مفتوح للرجال والنساء

6- أن يكـون المتقدم/ المتقدمة سعودي الجنسية

 

ومن لديه الرغبة في التقديم على البرنامج ممن تنطبق عليه هذه الشروط، عليه التقدم، وتعبئة البيانات كاملة في موعد أقصاه يوم السبت 01/09/2018م، ولن ينظر لأي طلبات تقديم ترد بعد هذا التاريخ. علما بأن انطباق الشروط لا يعني القبول وانما سيخضع المرشحين للمفاضلة وعدد من الاختبارات من قبل مختصي البرنامج.

 

المهارات

.

ان يكون المتقدم/ المتقدمة من حاملي أحد التخصصات التالية:

  1. علوم حاسب الي
  2. هندسة حاسب الي
  3. نظم معلومات
  4. العلوم في الاقتصاد
  5. الإدارة المالية
  6. التمويل والاستثمار
  7. الادارة الصناعية
  8. ادارة العمليات
  9. هندسة صناعية
  10. إدارة الجودة
  11. دراسات اكتوارية
  12. التحليل الكمي
  13. أساليب كمية
  14. إحصاء
  15. رياضيات
  16. نظم معلومات إدارية

 

تفاصيل الوظيفة

منطقة الوظيفة الرياض, السعودية
الدور الوظيفي غيرذلك
الحالة الوظيفية دوام كامل
نوع التوظيف موظف

المرشح المفضل

المستوى المهني مبتدئ الخبرة
الجنسية المملكة العربية السعودية
الشهادة بكالوريوس

الوظائف المشابهة

Loading ...


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لضمان تزويدك بأفضل تجربة أثناء تصفحه. قراءة المزيد